تقاريرتونس

تونس: نحو التسريع في إجراءات مشروع إحداث مصحتين عسكريتين بولايتي القصرين وقبلي

 

Résultat de recherche d'images pour "‫نحو التسريع في إجراءات مشروع إحداث مصحتين عسكريتين بولايتي القصرين وقبلي‬‎"

أدى، عشية اليوم الاربعاء 31 أوت 2016، وزراء الدفاع الوطني والصحة العمومية والنقل زيارة الى ولاية القصرين بهدف الوقوف على مختلف حيثيات العملية الأمنية الاستباقية التي تمت صباح اليوم بنجاح بمنطقة حي الكرمة وحادث المرور الأليم الذي جدّ بخمودة من معتمدية فوسانة ومعاينة الوضع الصحي والعسكري وقطاع النقل بالجهة.

وفي تصريح إعلامي أكد وزير الدفاع الوطني، فرحات الحرشاني، الذي تحول مباشرة الى مقر الثكنة العسكرية بالقصرين المدينة، أنه سيتم تسريع اجراءات مشروع إحداث مصحتين عسكريتين بولايتي القصرين وقبلي وحلّ وتبسيط مختلف الاجراءات المتعلقة بهما لينجزا في أقرب الآجال.

وبيّن أن زيارته تأتي بهدف تهنئة الوحدات العسكرية والأمنية على ما حققه أفرادها من نجاح في عملية “حي الكرمة” والرفع من معنوياتهم ودعم جهودهم والترحم على أرواح الشهداء، مشيرا إلى أن مكافحة الإرهاب “عملية معقدة وهي حرب طويلة، فيها نجاحات وفيها كذلك كلفة”، حسب تعبيره.

أما وزيرة الصحة، سميرة مرعي، فتحولت من جهتها الى مقر المستشفى الجهوي بالقصرين وقامت رفقة المدير الجهوي للصحة ومدير المستشفى وثلة من الاطارات الجهوية ذات العلاقة بمعاينة وضعية أغلب أقسام المستشفى والوقوف على الاشكاليات والنقائص المسجلة به.

وأكدت في نقطة اعلامية انتظمت على هامش الزيارة أنه سيتم اتخاذ جملة من الاجراءات الاستثنائية العاجلة في القطاع الصحي حسب النقائص الممكن حلها بصفة عاجلة مثل اصلاح الأعطاب وتوفير جملة من التجهيزات الضرورية للعمل بالمستشفى والتعجيل في انجاز المشاريع الصحية المبرمجة بالجهة من خلال تبسيط الاجرءات الادارية المتعلقة بها وغيرها.

وزير النقل، أنيس غديرة، تحول من ناحيته لمعاينة مكان الحادث بخمودة والتقى عددا من متساكني المنطقة ومن عائلات الضحايا واستمع الى مطالبهم ومشاغلهم التي تعلقت أهمها بتهيئة طرقات الجهة وخاصة الطريق الحزامية بتالة لمنع مرور الشاحنات الثقيلة بالمدن والتسبب في حوادث قاتلة متكررة بالجهة وفتح تحقيق للوقوف على ملابسات الحادث.

وعلى إثر زيارة الوزراء الثلاثة للجهة اليوم، طالب عدد من أهالي ومتساكني مدينة القصرين بضرورة اتخاذ اجراءات عاجلة لفائدة الجهة خاصة في المجال الصحي، الذي وصفوه بـ”المتردي” وبتهيئة طرقات الجهة المهترئة وتدعيم المؤسستين الأمنية والعسكرية بالتجهيزات اللازمة للعمل وخاصة جهاز “السكانار”، مؤكدين بالمناسبة دعمهم الكامل لمجهودات رجال الأمن والجيش الوطني واستعدادهم لتقديم يد العون والمساعدة، وفق تعبيرهم.

المصدر: ” حقائق أون لاين”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق