تحاليلتونس

الثورة التونسية اليتيمة

الجزيرة الوثائقية :

د. نور الدين العلوي

 

أكتب عن عيد الثورة التونسية الحزين. فالدولة لا تعلنه عيدا ولا عطلة رسمية وقد كان هذا موضوعا خلافيا سبب أذى كثيرا للرئيس المرزوقي  لما أراد فرضه. بل يوم 17 هو يوم محاكمة أحد المناضلين الشرسين ضد الدكتاتورية وهو المحامي الشجاع  عبد الرؤوف العيادي .الذي ترافع في  قضية من قضايا الحريات  هي قضية ياسين العياري أمام المحكمة العسكرية فاتهم بهضم جانب موظف.
تعمل ماكينة المحو المحترفة  على فسخ حدث 17 ديسمبر من ذاكرة الجيل الذي ولد فيه فحتى تمثيلية تعليق الراية الوطنية في الطرقات اختفت. لا شيء يدل على الحدث ولا شيء يذكر به. التلفزة الوطنية تبث مسلسلا عرض لأكثر من عشر سنوات دون انقطاع. والامتحانات المدرسية تضغط على الأسر  والتلاميذ ولا أحد يجد مزاجا رائقا للقول في مثل هذا اليوم بدأ الشعب الأعزل في كسر  كرسي الدكتاتورية.
اليتم المر …
لو  اقتصر الأمر على غياب الاحتفالات لقلنا إن الأمر مؤجل حتى حين ولكن في ذكرى الثورة يجد التونسيون أنفسهم يخوضون في مسائل لم تكن أبدا ضمن مطالب الثورة ولا على بال الذين نهضوا ضد الدكتاتورية في الأرياف المفقرة التي تفتك بها البطالة والحرمان. لقد فرض البعض من النخب التي تدعي تحديث المجتمع  مسائل الحرية الجنسية وحق السحاقيات واللوطيين في المتعة. وفرضوا نقاشا حول حرية اختيار الشريك بما يعني تعديل مدونة الأحوال الشخصية ليسمح بتقنين صيغة نكاح مثلي.
إن الشارع لمذهول  مما يسمع ويرى فالإعلام العمومي الذي يموله الشعب من حر ماله. يحرض على هذا النقاش ويغيب كل القضايا ذات الصبغة الاجتماعية  كارتفاع نسب البطالة وانحدار نسب النمو وارتفاع نسق الهجرة السرية عبر زوارق الموت وتراجع العائدات الزراعية والصناعية وانتشار التهريب  في كل المواد وتفشي ظواهر احتكار السلع والتلاعب بالأسعار فضلا عن قضية القضايا التي تؤرق التونسيين وهي  الإرهاب المجهول المنابع والحركة. عوض ذلك يجد نفسه يناقش حق  المثليين في عيش حياتهم الجنسية الخاصة وإعلانها ولو في أوساط تلاميذ المدارس الثانوية (أي قبل البلوغ وتحمل مسؤولية القرارات الفردية).
من الطبيعي أن يشعر الشارع المفقر والمحقر منذ زمن بعيد باليتم  فهذه نخبه التي  وفر لها الحرية بدمه يوم خرج معرِّضا حياته للرصاص. حالما بتغيير جذري لوضعه المادي والنفسي وبمستقبل أجمل لنفسه ولأولاده. لكن بين الشعب ونخبته بون لا يجسًّر؟
القطيعة والكِبْر النُّخْبَوِيّ:
في ذكرى الثورة تتعمق القطيعة بين الشارع ونخبه التي لا يمكن  منحها حق الانتماء لثورة اجتماعية  قام بها المفقرون. هناك جهد منهجي وله أجندة غير وطنية وغير ثورية تضع مطالب النخبة المتحررة في سلوكها الخاص قبل مطالب الشارع الاجتماعية. وتجر البلد إلى الخوض في ما لا يهمه لكي يبتعد عما يؤلمه. (يختفي داخل هذا التحريف برنامج سياسي نخبوي يجر الإسلاميين إلى زوايا ضيقة تتعلق بمفهومهم للحرية الشخصية ويختبر مدنيَّتهم أمام صيغة الحريات العلمانية الفرنسية :الصيغة اليتيمة فبعد جرهم إلى حرب المساجد وعزل أئمة محسوبين عليهم  تم فتح النقاش حول المثلية). ولكن حتى الصراع السياسي بين الحداثيين والإسلاميين لم يكن على أجندة الثورة ولا ضمن اهتمامات الشعب التونسي. خاصة وأن الإسلاميين قد غُيِّبُوا ربع قرن ولم ينجز الحداثيون في غيابهم الديمقراطية ولم يفرضوا الحريات (وكانت مطالب الحداثيين في المثلية الجنسية ومطالب المساواة في الإرث قد اختفت تحت السَّمَاء الرَّصاصية التي فرضها الدكتاتور).
لا شيء يدل على أن النخب والحداثية منها بالخصوص قد استوعبت ما حدث أو أنها تريد أن تستوعبه وتبني عليه عملية تغيير اجتماعية  عميقة  تبدأ بإرساء حقوق المفقرين في العيش بكرامة داخل وطنهم. بل لعل المشهد  السائد الآن أن النخب تتعمد الغدر بشعبها عبر تحريف مطالبه فهي في ما تفعل به أشد عليه من الدكتاتورية لأنها تحرِّف وعيه بنفسه بشكل منهجي وهو الذي أُخْضْع لعمليات غسيل دماغ دامت عقودا  أفقدته القدرة على التنظم والتفكير والاقتراح. وليس أخطر من تحريف الوعي. فنحن نرى بعض نتائجه  عيانا إذ يتحول الفقراء على حاضنة لداعش  تحت وابل السباب النخبوي الذي يدينه ولا يفهمه.
ثورة أخرى مغدورة:
لو عاد تروتسكي لكتب تحت نفس العنوان. لقد غدرت الثورة حتى الآن من جهات كثيرة. ولا داعي هنا لتعليق الفشل على جهات أجنبية.  من الطبيعي أن يعادي العالم ثورة  تفسد عليه  طمأنينته ومسارب رزقه في بلد قابل للاستنزاف الأبدي. لكن الغدر الموجع جاء من أبناء الثورة نفسها. لقد  استعجلوا قطف ثمرتها إذ خيل إليهم أن الغنيمة وافرة  وأن الطريق إليها سالكة إذ الحكم متاح.
كان الوعي بالثورة غائبا عند الفئات التي يجب أن تقودها لذلك سهل  جرُّهم إلى مربِّع النّصوص (وهي ليست نقطة قوة الثوار) وتبيّن الخداع في محطات كثيرة ولكن الوعي لم يعد.  فقد بدأ جني الغنائم وبدأت مطالب الثورة تظهر للغانمين كانحراف  قانوني يعالج بالعصا الغليظة. ووجدت الدكتاتورية نفسها تعود مرتاحة  للدور القديم المتجدد. وها نحن في ذكرى الثورة  نعيش محاكمة الشرفاء ومطاردة النشطاء ويمعن النظام في إهانة الثورة فيعيد  إلى الشوارع أدوات الزينة السخيفة التي كان الدكتاتور يزين بها المدن. يسمح لنا علم الاجتماع بتفهم سلوك النخب والطبقة الوسطى وقد يوقعنا في التبرير ولكن في ذكرى الثورة  لا بد من الوقوف عند ملحوظة مهمة عسى أن تكون  مفتاح قراءة  أهدأ للثورة ومسارها.
شعب  أفرغ من القدرة على الحلم:
برغم بيت الشابي الذي صار شعار ثورة عالمية فإني  أقف على حقيقة مؤلمة؛ التونسيون فقدوا القدرة على الحلم  أو هم لم يتربوا عليه منذ زمن. لذلك ليس لديهم الآن رؤية للعالم  تجعل منهم  مصدر للقيمة ومصنعا للرموز ولعل من حسن حظهم أن عثروا على ذلك البيت الشعري في ذاكرتهم المخربة. لقد تعرضت فئات كثيرة إلى عملية  تسطيح وعي بواسطة إعلام  موجه وجرَّ ذلك فقرا عاطفيا وعقليا. فلم ير الذين فرحوا بالثورة الإمكانيات الكامنة فيها عبر التغيير العميق . ولم تعمل النخب العجولة على إبراز جماليات الثورة  لشعب عومل دوما كدواب حرث. وأهانت الدكتاتوريات المتعاقبة وعيه وشوهته. الذين تحولوا تحت الدكتاتورية إلى  دواب بدأت الثورة تحررهم من وضع السائمة وتفتح عقولهم على حلم مختلف ورؤية للعالم  يكونون فيها نقطة ضوء محورية. ولكن نخبة المغانم قطفت حلمهم وجرتهم مرة أخرى إلى حيث يتساءلون  هل يسمح لهم بأن يكونوا  وطنيين  في وطنهم إذا لم يكونوا لوطيين  كما حدد ذلك كوجيتو  رئيس بيت الحكمة الجديد العميد الشرفي. من لم يكن لوطيا من حيث المبدأ لا يحق له أن يكون وطنيا من حيث الأصل.
رغم هذه اللوحة السوداوية الحزينة نقول من داخل النفق المظلم تقدس الشهداء ولا عزاء للكروش الكبيرة النهمة. لقد كسرت الثورة بنيان النظام وهو آخذ  في التصدع ولن يعاد جبره أبدا والزمن والآفات ستجهز عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق