تونس

الأحزاب والدولة

 

 

 

بقلم: توفيق بن رمضان (ناشط سياسي)

 

من المفروض أن يكون الولاء الخالص والمطلق للوطن، ولكنّ المصيبة والطامّة الكبرى اليوم في تونس الكرامة والعزّة أنّ العديد من الذين يزعمون أنّهم نخب سياسية لهم ولاءات لأحزابهم أكبر بكثير من ولائهم للوطن، مع العلم أنّه في تونس ليس عندنا أحزاب بل حزيّبات في طور التشكّل والبناء فكل بلدان الوطن العربي كانت متصحّرة من السّياسة والتحزّب، ومن المؤكد والمعلوم أنّ الشّعوب هي التي حرّرت النّخب والحزيّبات، ولا يمكن لأي طرف أن يدّعي أنّه هو من حرّر الشعوب من ربقة الطغيان والتسلّط المخزي والمدمّر الذي جثم على صدورنا منذ استقلال عالمنا العربي من المحتل الأجنبي.
ومن هذا المنطلق يجب التّذكير والتّأكيد في كلّ المنابر والأماكن على أنّ دور وواجبات الأحزاب هو الحفاظ على الدولة والعمل على تحقيق الأمن والسلامة للشعب والوطن، وأن لا يزجّ بها داخل حلبات الصراعات الحزبية.
كما أن الصراع بين الأحزاب لا يجب أن يكون الهدف منه السّيطرة على الدولة ومؤسّساتها واعتبارها غنيمة يراد الفوز بها والاستحواذ عليها بأي طريقة وبأي ثمن، فمن غير المعقول العودة لما كان يمارسه الحزب المنحل، وبعد الثورة المباركة يجب القطع مع تلك الممارسات التي أوصلتنا إلى الهاوية وجرّت على الوطن الدمار والفوضى، والمطلوب اليوم من كلّ الأحزاب أن تعمل على المحافظة على الدولة، فبدون استمرارية الدولة وسلامتها لن تكون هناك سلطة للفوز بها، وستكون الطامة والكارثة على الجميع لا قدر الله.
كما أنّه من الواضح والملموس أنّ الكثير من السياسيين عندنا لا يعلمون أنّ دور الأحزاب يجب أن يتمحور حول الفوز بالسلطة وليس السيطرة على الدولة، ومن المفروض بل من المطلوب أن لا تكون السلطة هي الغاية بل خدمة الشعب والوطن والعمل من أجل إيجاد حلول للمشاكل الطارئة وإعداد البرامج والاجتهاد في تنفيذها من أجل تحقيق الازدهار والتنمية للوطن والرّفاهة للشعب.
وفي النهاية أدعو المهتمّين بالشأن السياسي والإعلامين أن لا يكونوا أنانيين بشكل رهيب وهذا ما نلحظه عند عدد غير قليل منهم، فعليهم أن يراعوا الظّروف القاسية التي يتحمّلها رجال الاقتصاد ورجال الأعمال منذ الثورة بل قبلها أي منذ الأزمة الاقتصادية سنة 2008 فهم في أشدّ الحاجة للدّعم والمساندة من أجل إيجاد مواطن شغل للعاطلين، ولن يتحقّق ذلك إلا بالاستقرار، وبعد ذلك يمكن العودة إلى التنافس الذي يجب أن يكون نزيها وراقيا من أجل الوصول إلى السلطة التي هي تكليف وليست تشريفا، وكلّ سيسأل أمام الشعب إن لم يجتهد ويعمل من أجل خدمة الوطن الذي يسع الجميع والذي يجب أن يكون للجميع دون إقصاء.
وأخيرا يجب على كل الناشطين السياسيين وكل الأحزاب السياسية باختلاف مراجعهم الفكرية والإيديولوجية أن تكون شعاراتهم : «تونس للجميع ويجب أن تبقى دائما فوق الجميع» و«كلنا للوطن والوطن للجميع» وأن يعملوا جاهدين من أجل تأطير مناضليهم ومناصريهم على حب الوطن وجعله دائما في قلوبهم وفوق كلّ الصّراعات والتّجاذبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق